السموني يرصد "ثورة ثقافية" تحت قيادة الملك

هسبريس 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

هسبريس من الرباط

الخميس 01 غشت 2019 - 07:06

استضاف المنتدى الثقافي والفني لمقهى الفن السابع بالرباط الكاتب والناشط الحقوقي الدكتور خالد الشرقاوي السموني، في ندوة تحت عنوان "الثقافة في عهد الملك محمد السادس ودورها في تعزيز قيم المواطنة والسلم والحوار"؛ وذلك تخليدا لذكرى عيد العرش المجيد.

وقال السموني، في الندوة المنظمة من طرف الدكتور ميلود بلقاضي، أستاذ العلوم السياسية بجامعة محمد الخامس بالرباط، والأستاذ محمد نجيب، الإعلامي، إن "المغرب يشهد اليوم ثورة ثقافية حقيقية تحت قيادة الملك محمد السادس، كما تدل على ذلك مختلف المشاريع الثقافية الكبيرة التي أنجزت أو توجد قيد التنفيذ، إذ شهد المغرب منذ اعتلاء الملك محمد السادس العرش تطورا في المجال الثقافي بفضل الاهتمام الخاص الذي يوليه للثقافة بمختلف روافدها".

وأضاف المتحدث ذاته، خلال الندوة التي قام بتنشيطها الفنان مصطفى هلال، أن "الملك قال في خطاب العرش بتاريخ 30 يوليوز 2013: "واعتبارا لما تقتضيه التنمية البشرية، من تكامل بين مقوماتها المادية والمعنوية، فإننا حريصون على إعطاء الثقافة ما تستحقه من عناية واهتمام، إيمانا منا بأنها قوام التلاحم بين أبناء الأمة، ومرآة هويتها وأصالتها"".

واسترسل الكاتب والحقوقي خالد الشرقاوي السموني بالقول إن "المغرب عرف أيضا نهضة في مجال المتاحف من خلال الدور المحوري الذي أصبحت تلعبه المتاحف من أجل تسهيل ولوج المواطن إلى الثقافة العريقة للمملكة، والانفتاح على الثقافات ومختلف أشكال التعبير الفني للبلدان الأخرى، خاصة عبر إشراك الأجيال الشابة في أهمية الفن والثقافة في تطور ورفاهية المجتمعات"، وزاد: "نذكر على سبيل المثال المتحف الوطني بالرباط الذي يعد معلمة تاريخية".

وأردف المتحدث ذاته: "ينبغي التأكيد على أهمية الدور الذي يمكن أن يضطلع به القطاع الخاص في تعزيز وتنمية الثقافة في المغرب، الغنية بروافدها المختلفة، العربية والأندلسية والحسانية واليهودية والأمازيغية"، مشيرا إلى أن "المغرب عرف تقدما كبيرا في المجال الفني، سواء على مستوى السينما أو الموسيقى؛ علما أنه بفنونه المتنوعة والمنفتحة كان على الدوام أرضا للتسامح والانفتاح على الثقافات الأخرى ومختلف أشكال التعبير الفني عبر العالم".

ورش التعدد الثقافي واللغوي، حسب ما أشار إليه السموني، "كان كذلك من الأوراش الهامة والقضايا الأساسية التي عرفت إنجازا كبيرا ونتائج يمكن وصفها بالتاريخية في عهد الملك محمد السادس"، مضيفا أن "خطاب أجدير في أكتوبر 2001 يعتبر محطة تاريخية هامة في تاريخ الثقافة الأمازيغية، عندما أعلن الملك عن ضرورة النهوض بالأمازيغة وحمايتها لغة وثقافة".

وعرج الكاتب ومدير مركز الرباط للدراسات السياسية والإستراتيجية، الأستاذ الشرقاوي السموني، على "الدور الذي تلعبه الثقافة، والدور الذي يلعبه النظام التربوي؛ هو ما يجب أن نعول عليه في قضيتنا التي نناقشها هنا، وهي قضية المواطنة"، وزاد: "لا بد لنا أن نولي اهتماماً مضاعفاً بقضية تنمية الأجيال على أسس صحيحة، متخلصة من شوائب الماضي ومن عقده ومخلفاته، خصوصاً تلك التي أشعلت المنطقة وهددت قيم السلم والتسامح والتعايش، فصار لمظاهر العنف الحضور الأبرز".

وأول ما تجب البداية به، حسب رأي السموني، "هو تطوير الأنظمة التعليمية بما ينسجم والنظرة العصرية للحريات، لأن الحصول على الموارد البشرية والطبيعية والمفكرين والمثقفين لا يمكن أن ينتج مواطنة من دون أن يكون هناك أساس لنظام تعليمي وتربوي يهتم بتنشئة الأجيال، مدعوماً بمجتمع مدني متطور، ونظام ديمقراطي يرى الديمقراطية من خلال مفهومها الحقيقي".

وقال السموني إن "المدرسة تشكل النواة الرئيسية لتربية الإنسان وتعلمه، كما أنها تسهم في تحديث الواقع الاجتماعي والثقافي للمجتمع وإشاعة مفاهيم وقيم الحداثة، في حين أن وعي المدرس وسلوكياته الثقافية والمعرفية تمثل عاملاً رئيسياً في عملية التربية على حقوق الإنسان"، وفق تعبيره.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق