بعد ضياعه.. رمز الحب والجمال يظهر في سماء مصر (استعدوا)

بوابة الفجر 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

أعلنت الجمعية الفلكية بجدة، عن ظهور كوكب الزهرة، رمز الحب والجمال، خلال الأيام الحالية، باتجاه الأفق الغربي، بسماء مصر والوطن العربى، بعد ضياع الكوكب فى وهج ضوء الشمس خلال الشهرين الماضيين.

وأوضح التقرير، أنه يمكن للراصدين استخدام الشمس كدليل لتحديد موقع الزهرة، حيث يقع إلى أعلى يسار موقع غروب الشمس بالنسبة للراصد، ويبلغ لمعان الكوكب الظاهرى (-3.9) ويفصله عن شمس الغروب (7.4 ) درجات فقط فى الوقت الحالى، ولذلك لا يشاهد فى قمة بريقة حتى الآن بالعين المجردة، مشيرا إلى أنه خلال الأسابيع المقبلة يبتعد الزهرة عن وهج ضوء الشمس، وبحلول شهر أكتوبر المقبل يسطع فى أبهى حلة بسماء المساء.

ومن المعروف أن كوكب الزهرة يعرف غالباً بنجم المساء عند رؤيتها عند المطال المسائى، بينما تعرف بنجم الصباح عن المطال الصباحى، وقد اعتقد القدماء لزمن طويل أن نجم الصباح ونجم المساء جسمان مختلفان، فأسموهما (فوسفوروس) و(هسبروس) لكن فيثاغورس أدرك قبل 500 عام من الميلاد أن الاثنين واحد، ويحتمل أن يكون الزهرة الكوكب الأول الذى عرف بهذا الشكل بسبب سطوعها وحركتها السريعة نسبيا.

وفي سياق متصل، يرصد بسماء مصر والوطن العربى بعد غروب الشمس وبداية الليل وخلال هذا الشهر، كوكب المشترى كنقطة ضوئية بيضاء ساطعا براقا فى قبة السماء باتجاه الأفق الجنوبى الغربى.

وكشفت الجمعية الفلكية بجدة فى تقرير لها، أن كوكب المشترى وقع فى "التقابل" فى العاشر من يونيو الماضى، حيث كان الكوكب يقابل الشمس فى قبة السماء، وفى ذلك الوقت كان يسطع فى السماء من الغروب إلى فجر اليوم التالى، ولكن فى الوقت الحالى يكون الكوكب موجودا فى السماء عند حلول ظلمة الليل، لذلك فهو لن يبقى حتى الفجر، وسيلاحظ وجود نجم أحمر قرب المشترى فى قبة السماء ذلك هو نجم قلب العقرب.

وتابع التقرير: وهذه فرصة لرؤية وتصوير المشترى وأقماره، فعند استخدام تلسكوب متوسط الحجم يمكن رؤية تفاصيل أحزمة الغيوم حول الكوكب، ومن خلال المنظار الثنائى العينية يمكن رؤية قرص الكوكب وأقماره الأربعة الكبيرة، حيث ستظهر كنقاط ضوئية على جانبى المشترى.

وأوضح التقرير: من المعروف أن المشترى يطلق عليه فى بعض الأحيان تسمية "النجم العاجز" لأنه يمتلك مكونات النجوم ولكن حتى تحدث فيه تفاعلات حرارية نووية يجب دمج 80 كوكبًا مثل المشترى على الأقل ليصبح ضخمًا كفاية ليشتعل مثل النجوم.

وعلى الرغم من ذلك، فإن المشترى أكبر وأضخم كوكب فى نظامنا الشمسى، ولذلك فبعد غروب الشمس خلال ليالى شهر سبتمبر يمكن أن نتخيل المشترى البراق كشمس صغيرة بسماء الليل.

جدير بالذكر فى الأشهر الثلاثة الأولى من 2019 كان المشترى يتحرك نحو الشرق مبتعدًا عن نجم قلب العقرب.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق