وزراء أفارقة يشيدون بمبادرات السيسي للصحة العامة في مصر

بوابة فيتو 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

كشف الدكتور محمد جاد، رئيس هيئة الإسعاف المصرية، المشرف على قطاع العلاقات الصحية الخارجية، أنه في ظل اليقين في نجاح مبادرات الصحة المصرية وإشادة المنظمات الدولية بها، وفي ظل رئاسة مصر للاتحاد الأفريقي، فإنها تبنت المسئولية تجاه الأشقاء الأفارقة من خلال مبادرة علاج مليون أفريقي، الذين يحق لهم التمتع بالصحة من خلال مكافحة الأمراض والأوبئة، والتي تعد خطة البدء للقضاء التام على الفيروسات الكبدية في جميع البلدان الأفريقية.

جاء ذلك خلال الجلسة الافتتاحية لانعقاد "اللجنة الفنية المتخصصة الثالثة للصحة والسكان ومكافحة المخدرات"، التابعة لمفوضية الاتحاد الأفريقي، بحضور عدد كبير من الوزراء الأفارقة المعنيين بملفات الصحة والسكان ومكافحة المخدرات.

وأكد جاد أن تلك الخطوة تشمل تدريب الكوادر الطبية على نموذج إجراء المسح الطبي للفيروسات الكبدية وأسس التقييم والعلاج والمتابعة لهذه الأمراض ومضاعفاتها، بالإضافة إلى تقديم عقاقير علاج فيروس سي بالمجان، وتقديم الدعم الفني للوحدات الطبية وبناء نموذج معلوماتي يستخدم في جمع وتحليل البيانات وكذلك الدعم الفني في مجال التطعيمات وخاصةً الجرعة الصفرية لفيروس بي.

ومن جانبه أشاد ألفا ويري وزير صحة سيراليون بمبادرات الصحة العامة التي أطلقها رئيس جمهورية مصر العربية الرئيس عبد الفتاح السيسي، وقام بتسليم الراية إلى وزيرة الصحة والسكان المصرية، وذلك بعد انتخاب مصر من قبل دول إقليم شمال أفريقيا، ليتم ترشيحها لتترأس مصر بذلك اللجنة الفنية المتخصصة للصحة والسكان ومكافحة المخدرات بالاتحاد الأفريقي لمدة عامين متتاليين.

ودعت وزيرة الصحة اللجنة إلى الانعقاد سنويًا لدعم التشاور والتنسيق المتواصل فيما بينهم، مؤكدة أن مصر لن تألو جهدًا في العمل الجاد والتعاون مع الأشقاء الأفارقة بما يحقق المصالح والآمال المشتركة لشعوب ودول القارة الأفريقية وتنشيط ملفات الصحة بوجه خاص.

ولفتت وزيرة الصحة إلى أن مصر دشنت الخطة القومية لمكافحة الميكروبات المقاومة للمضادات الحيوية، وبرنامج ترشيد وحوكمة استخدام المضادات الحيوية، والتي تضعها في مقدمة الدول الأفريقية في هذا المجال.

وخلال الجلسة دعت إلى توحيد صوت القارة الأفريقية لاستصدار وتطوير القوانين والتشريعات لمكافحة المخدرات والجريمة، كما أوصت بمحاربة الإرهاب الذي يحرم الإنسان أحد المبادئ الضرورية للحياة والذي أوصى بمحاربته الرئيس عبدالفتاح السيسي في مؤتمر الشباب الأخير.

الصحة تعلن استعداد مصر لتدشين خطة لمكافحة المخدرات

كما دعت إلى تجريم الترامادول دوليًا باعتباره أحد المواد الأساسية في التعاطي، لافتة إلى استعداد مصر لتقديم الخطة القومية الشاملة لمكافحة المخدرات والتي تتبع المعايير الدولية للأمم المتحدة والتي أشاد بها البروفيسور جون سترجون.

وقالت الدكتورة أميرة الفاضل مفوضة الشئون الاجتماعية بالاتحاد الأفريقي: إن الاتحاد الأفريقي يعمل على متابعة وتنفيذ الخطة القارية للصحة في أفريقيا ٢٠١٦-٢٠٣٠ والتي تتوافق تمامًا مع أهداف التنمية ٢٠٣٠ وأجندة أفريقيا ٢٠٦٣، كما توجهت بالشكر لمصر على استضافتها للمؤتمر الأول للسكان عام ١٩٩٤، لافتة إلى أنه سيتم عقد مؤتمر السكان بنيروبي في نوفمبر المقبل.

جدير بالذكر أنه سيتم عقد جلسة مغلقة بين الجانب المصري والجانب الكيني، غدًا تحضره وزيرة الصحة والسكان، وذلك للتنسيق البيني والإعداد الجيد لنقل رئاسة مؤتمر السكان من القاهرة إلى نيروبي.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق