رئيس اتحاد التحكيم العربي: نسعى للحد من إحالة النزاعات العربية إلى الجانب الأجنبي

بوابة فيتو 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

أكد سمير زبدية، الأمين العام للاتحاد العربي للتحكيم في المنازعات الاقتصادية والاستثمار‎، أن التحكيم والوساطة هي الوسيلة الودية لفض المنازعات التي قد تنشأ بين رجال الأعمال والمؤسسات وحتى الدول، لما يتمتع من مزايا عديدة منها السرية المطلقة، السرعة في إنهاء النزاع، والتكلفة الأقل مقارنة بالتقاضي، كما أن القرار يصدر بشكل بات، ويوضع حيز التنفيذ.

سامح عاشور: يجب صناعة الثقة في التحكيم العربي وفقًا لمعياري النزاهة والاستقلال

‎وأشار سمير زبدية، خلال المؤتمر السنوي حول التحكيم وأثره على المعاملات البنكية وغير المصرفية، وفق القواعد الإجرائية لمحكمة التحكيم العربية، وذلك اليوم الخميس، ‎إلى أن الاتحاد يهدف ليكون له دورا مهما في التحكيم والحد من إحالة النزاعات المالية في الوطن العربي إلى الجانب الأجنبي، ومنذ تأسيس الاتحاد أنجز الكثير من الأمور، منها لوائح وأنظمة وقواعد المحكمة العربية الاقتصادية، ومركز الوساطة، ووقع بروتوكول مبدئي مع الصين.

وقال الأمين العام للاتحاد العربي للتحكيم في المنازعات الاقتصادية والاستثمار: "تم دعوتنا لزيارة الصين خلال العام الحالي لتوقيع البروتوكول النهائي، إضافة إلى اتصالات مع عدة مراكز تحكيم دولية".

‎ويتضمن المؤتمر ثلاث جلسات علمية، الأولى بعنوان، القواعد الإجرائية للجوء للتحكيم أمام محكمة التحكيم العربية، والثانية بعنوان، آليات فض وتسوية المنازعات الناشئة عن المعاملات البنكية، والثالثة بعنوان، ضمانات اللجوء للتحكيم للقطاعات المالية غير المصرفية، يعقبها الجلسة الختامية لعرض توصيات المؤتمر.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق