بيتفرج طول الوقت.. زوجة تطلب الخلع: جوزي مدمن أفلام إباحية

صدى البلد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

في أحد أركان المحكمة البعيدة انزوت الفتاة الثلاثينية، تحاول أن تخفي وجهها من نظرات المارين، حابسة دموعها التي انهمرت غصبًا عنها علي خدودها.. فلم تكن تتخيل أن تنقلب حياتها رأسًا على عقب، بعد سنوات تُعد على أصابع اليد الواحدة على زواجها.

فما بين أمس واليوم انقلبت حياتها 180 درجة، فكانت مثل أي فتاة تحلم بعريسها الذي سيأتي على حصانه الأبيض ليخطفها على الفور إلى عش الزوجية، ولكن لم تكد تمر عدة سنوات تعد على أصابع اليد الواحدة على زواجها إلا وفوجئت أن كل ما حلمت به كان أوهام وأن الحياة لا تعطي الإنسان كل ما يتمناه.. حتى انتهى بها الأمر في محكمة الأسرة تطلب الخلع من زوجها.

وأمام القاضي وقفت الفتاة الثلاثينية، تطلب من المحكمة الخلع لأنها تخيف ألا تقيم حدود الله، بعد أن أدمن زوجها الأفلام الإباحية وتركها دون أي رعاية أو اهتمام.

وصمتت الزوجة لدقائق تحاول أن تحبس دموعها التي انهمرت على خديها، مستكملة: «زوجي كان طيب جدًا منذ خطبتنا وحتي بعد زواجنا، وكان إنسانا طبيعيا للغاية ولكن فجأة تحول للعكس تمامًا»، مضيفة: «في بداية الأمر بدأ في عدم الاهتمام بي أو رعايتي أو الاعتناء بي ولكنني أخبرت نفسي أنه بسبب ضغوط العمل التي لا تنتهي».

وأضافت الزوجة: «بين الحين والآخر كنت أحاول مجاراته والتخفيف عنه ولكنه في كل مرة كان يبتعد عني بل وبدأ في طلبات غريبة أثناء علاقتنا الزوجية فما كان مني إلا أنني رفضت تلبية رغباته»، وتابعت: «تتبعت خطواته في المنزل لأصعق بمفاجأة وقعت على رأسي كالمطرقة بأن زوجي أصبح مدمن أفلام إباحية ليس ذلك فقط ولكنه يحاول أن يقلد ما يجري في الأفلام معي».

وتستطرد الفتاة حديثها: «حاولت أكثر من مرة أن أثنيه عن الأمر ولكنه أخبرني بأنه يرغب في تجربة ذلك فرفضت»، وتابعت: «جوزي أصبح مدمن أفلام إباحية وبيتفرج طول الوقت».

وقالت الزوجة: «حينها طلبت الطلاق منه إلا أنه رفض طلبي واتهمني بتركه في محنته وتعدي عليّ بالضرب فتركت له منزل الزوجية»، مضيفة: «عقب ذلك لجأت لمحكمة الأسرة وقدمت طلبًا إلى مكتب تسوية المنازعات الأسرية بالمحكمة لتطليقي منه طلقة بائنة للخلع مقابل أن أتنازل له عن كافة حقوقي المالية والشرعية».

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق