مفاجأة.. نفرتيتي سيدة ألمانيا الأولى وليس ميركل

أهل مصر 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

المصدر
أهل مصر

تعتبر الملكة المصرية القديمة نفرتيتي من أشهر ملكات مصر اللواتي اشتهرن بجمالهن بل وتعد من أجمل النساء حتى بعد وفاتها بل ويعتقد المؤرخون أنها أجمل امرأة في الكون أو أيقونة الجمال نظرًا لأنها رمزًا للمرأة المصرية ونساء كثيرات بالإضافة إلى العديد من خطوط مستحضرات التجميل الحديثة.

يطلق الألمان على نفرتيتي ملكة مصر القديمة لقب سيدة ألمانيا الأولى وذلك لمكانتها وتقديس المصريين لشخصيتها في تاريخ مصر القديم، خاصة أن رأس الملكة نفرتيتي في أهم متاحف ألمانيا، ويأتي تقديسهم لها بسبب جمالها كواحدة من أكثر النساء غموض وجمال وقوة في مصر القديمة والتي حكمت مصر مع الملك اخناتون فرعون مصر في الفترة من 1353-1336 قبل الميلاد ، وربما تكون قد حكمت الدولة الحديثة بعد وفاة زوجها قبل الملك توت عنخ أمون، وكانت تلقب برئيس القرين لاخناتون وكانوا معروفين بعبادة الإله أتون أو قرص الشمس.

اقرأ أيضًا.. وزير الآثار يستقبل سفير اليابان بالقاهرة لبحث سبل التعاون في مجال العمل الأثري

كما استطاع عالم الأثار الأمريكي نيكولاس ريفز أن يكتشف لغز خاص بالملكة نفرتيتي ملكة مصر القديمة أثناء دراسة قام فيها بمسح قطعة من مقبرة توت عنخ أمون في أغسطس من سنة 2015، ولاحظ أن هناك بعض العلامات الموجودة علي الجدار والتي تشير إلى وجود مدخل خفي، وتشير إلى أنه هناك غرفة أخرى وراء هذا المدخل، وهنا اقترح ريفز أنه يمكن أن يكون هذا القبر خاص بنفرتيتي حيث إلى الأن يعتبر قبرها في عداد المفقودين منذ فترة طويلة، فاذا ثبت ريفز أن هذا صحيحا، فانه سيكون بلا شك اكتشافا أثريا مذهلا والأكثر أهمية منذ اكتشاف كارتر لمقبرة توت غنخ امون عام 1922.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق