ضموا الناتو إلى الحملة المعادية لإيران

RT Arabic (روسيا اليوم) 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

كتب إيغور سوبوتين، في "نيزافيسمايا غازيتا"، حول اجتماع وزراء دفاع الناتو وبحث ردع روسيا والهجوم على إيران.

وجاء في المقال: توقعت بروكسل أن يُظهر اجتماع وزراء دفاع الناتو، المنعقد في الـ 26 من يونيو، نوايا رئيس البنتاغون الجديد، مارك إسبر. أكد ممثلو وزارة الدفاع الأمريكية أن إسبر عازم، بالإضافة إلى القضايا الموضوعة رسمياً على جدول أعمال الاجتماع، على طرح موضوع إيران. يمكن اعتبار أن هذا القرار جاء في وقته المناسب، بالنظر إلى الغموض الناتج عن تصريحات القيادة الأمريكية حول الخيارات العسكرية في الخليج.

في مؤتمره الصحفي، يوم الـ 25 من يونيو، أوضح الأمين العام لحلف شمال الأطلسي، ينس ستولتنبرغ، احتمال أن تستخدم صيغة المباحثات الثنائية على هامش الاجتماع في القضية "الإيرانية".

وأكد ستولتنبرغ أن الوزراء سيتداولون في "الانتهاكات المستمرة من جانب روسيا" لمعاهدة التخلص من الصواريخ المتوسطة وقصيرة المدى. من المرجح أن تكون المطالب المتبادلة بين روسيا والولايات المتحدة في هذه القضية من بين الموضوعات على جدول أعمال اجتماع مجلس روسيا والناتو الأسبوع المقبل.

وفي الصدد، قال المدير السابق لشؤون روسيا في مجلس الأمن القومي الأمريكي، جيفري إدموندز، لـ "نيزافيسيمايا غازيتا": "لقد انتهى الخلاف بين الأوروبيين (في الناتو) والولايات المتحدة بشأن معاهدة الصواريخ المتوسطة وقصيرة المدى. الآن، يدعم الناتو انسحاب الولايات المتحدة من المعاهدة، مركّزاً على أن روسيا مسؤولة عن انهيارها. على الأرجح، سوف تركز المفاوضات القادمة حول الاستقرار الاستراتيجي على الخطوات التي سيتعين على حلف الناتو اتخاذها بعد إنهاء العمل بمعاهدة الصواريخ المتوسطة وقصيرة المدى. هذا لا يعني أن الناتو سيبدأ على الفور في نشر الصواريخ في أوروبا. من المرجح أن يناقش وزراء دفاع دول الحلف التوسع المحتمل لمعاهدة تقليص الأسلحة الهجومية الاستراتيجية (ستارت). أعتقد أن الجميع، باستثناء عدد قليل من الأشخاص، في إدارة دونالد ترامب، يودون تمديد العمل بـ "ستارت"، لذلك لن يفاجئني أن يناقشوا هذا الموضوع (في الناتو)".

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق