بعد إعادة العمل بعقوبة الإعدام في أمريكا.. الأمم المتحدة تُبدي مخاوفها من تصفية الأبرياء

عين ليبيا 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

عين ليبيا | آخر تحديث: 31 يوليو 2019 - 13:29

تعارض الأمم المتحدة منذ فترة طويلة عقوبة الإعدام، مطالبة بإلغائها أو على الأقل وقفها. [إنترنت]
أعلن مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان أن قرار إدارة الرئيس دونالد ترامب معاودة العمل بعقوبة الإعدام يتناقض مع التوجه المحلي والدولي لإلغائها أو وقفها.

حيث استأنفت وزارة العدل الأميركية الخميس الماضي العمل بسياسة متوقفة منذ عقدين تسمح باستخدام الحكومة الاتحادية عقوبة الإعدام وقررت على الفور تحديد موعد لإعدام خمسة نزلاء اتحاديين.

وتعارض الأمم المتحدة منذ فترة طويلة عقوبة الإعدام، مطالبة بإلغائها أو على الأقل وقفها، ويقول منتقدون في الولايات المتحدة إنها تطبق بصورة غير متناسبة على الأقليات والفقراء.

من جهته قال المتحدث باسم حقوق الإنسان بالأمم المتحدة روبرت كلوفيل:

“الأمر يستند إلى خطر إعدام أشخاص أبرياء وهو غير مقبول”.

وتابع:

“هناك تقارير في الولايات المتحدة تظهر عن طريق استخدام أدلة الحمض النووي وغيرها أن أشخاصا أبرياء أعدموا هناك”.

هذا وكانت آخر عملية إعدام اتحادية في الولايات المتحدة عام 2003، وقال مسؤولون بوزارة العدل أن عملية التقاضي الطويلة منذ ذلك الحين بشأن العقاقير المستخدمة تاريخياً في تنفيذ عمليات الإعدام منعت الحكومة من الاستمرار في تلك الممارسة.

وكان ترامب قد طالب بزيادة استخدام عقوبة الإعدام بالنسبة لتجار المخدرات ومطلقي النار بصورة جماعية، وهو طلب تضع وزارة العدل منذ ذلك الحين إطارا لتنفيذه.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق