العبدالله: استلهام العبر من تضحيات شهداء الكويت

الكويتية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

 أكد وزير شؤون الديوان الاميري بالانابة الشيخ محمد العبدالله المبارك الصباح اليوم الخميس اهمية استلهام المواطنين والمقيمين العبر من التضحيات التي قدمها شهداء الكويت الابرار خلال فترة الغزو العراقي على البلاد.

جاء ذلك في تصريح للصحفيين ادلى به الشيخ محمد العبدالله على هامش انطلاق فعاليات احياء ذكرى يوم الشهداء في مجمع 360 التي ينظمها مكتب الشهيد من الاول حتى الثالث من اغسطس الحالي بمناسبة الذكرى ال29 للغزو العراقي الغاشم على الكويت التي تأتي تحت شعار "منهو بغلا الكويت".

وقال العبدالله ان شهداء الكويت قدموا في الغزو العراقي الغاشم على البلاد عام 1990 ارواحهم مقابل حبهم لبلدهم وأميرهم المغفور له الشيخ جابر الاحمد الجاير الصباح وسمو ولي العهد ورئيس مجلس الوزراء انذاك المغفور له الشيخ سعد العبدالله السالم الصباح.

وأضاف انه لا يخفى على احد الدور العظيم الذي قام به سمو امير البلاد الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح وسمو ولي العهد الشيخ نواف الاحمد الجابر الصباح حفظهما الله ورعاهما ابان فترة الغزو العراقي على الكويت.

واشاد بمضمون ومحتوى الفيلم الوثائقي القصير الذي عرض ضمن الفعالية الذي يحكي قصص التضحيات للشهيدات الكويتيات ابان فترة الغزو العراقي مضيفا انه من الصعب على الانسان ان يجد مفردات للتعبير عن ما قدمه الشهداء الابرار من تضحيات وعطاء سطروها باروع صور للتضحية بدمائهم لاجل تراب الوطن.

وتوجه الشيخ محمد العبدالله الى الباري عز وجل بان يرحم شهداء الكويت الابرار ويسكنهم فسيح جناته داعيا الجميع الى المشاركة والحضور لمشاهدة الفعاليات التي يقيمها مكتب الشهيد بهذه المناسبة.

من جانبها قالت الوكيل بالديوان الاميري مدير عام مكتب الشهيد فاطمة الامير في تصريح مماثل ان الهدف من اقامة هذه الفعاليات هو ايصال رسائل تقديرية على ما قام به شهدائنا الابرار بغية تخليد ذكراهم.

>وأضافت ان مكتب الشهيد اقام جناحا للاطفال ضمن فعالياته هذا العام بهدف تعريفهم بما جرى خلال فترة الغزو وما قدمه ابناء الكويت لغرس القيم الوطنيه في نفوسهم مشيرة الى ان اختيار المولات لاقامة الفعالية هدفه تعريف الشباب الذين لم يعاصروا الغزو الغاشم.

واوضحت ان الفعاليات تتضمن اقامة معرض لصور الشهداء اضافة الى عرض فيلم وثائقي قصير عن شهيدات الكويت لتخليد بطولاتهم اللاتي استشهدن اثناء الغزو ومابعد الغزو من الاسيرات اللاتي لم يتم التعرف على رفاتهم حتى الان.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق