بالفيديو.. لحظة استقبال "البشير" فى عزاء والدته

المصريون 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

عمر حسن البشير

عمر حسن البشير

حجم الخط: A A A
ADTECH;loc=300

وكالات

01 أغسطس 2019 - 06:18 م

أخبار متعلقة

#
#
#
#

استقبل متظاهرون، الرئيس السوداني المعزول عمر البشير، أثناء حضوره جنازة والدته، التي توفيت مساء الاثنين الماضي.

وقالت وسائل إعلام سودانية، إن "بعض أنصار الرئيس المعزول، هتفوا أثناء حضوره جنازة والدته، مطالبين بعودته للسلطة، كما طالب آخرون بعدم السماح له بحضور مراسم الدفن"، وذلك حسب صحيفة "الانتباهه" السودانية.

وحضر البشير عزاء والدته هدية محمد الزين وأدى صلاة المغرب في مكان العزاء وسط حراسة مشددة، فيما هتف بعض الحاضرين أثناء خروجه عائدا للسجن (عائد عائد يا البشير).

وقالت الصحيفة السودانية، إن البشير وصل إلى مراسم جنازة والدته التي توفيت مساء الاثنين الماضي في مستشفى علياء العسكري عن 92 عاما، وتواجد في مراسم الدفن، رغم أن العديد من المغردين طالبوا السلطات بعدم السماح له بحضور مراسم الدفن، مبررين مطلبهم بما كان يفعله هو وأركان نظامه أثناء فترة حكمهم، حيث "كانوا يمنعون المعتقلين السياسيين من تلقي العلاج في بعض الأحيان، ويحرمونهم من تقديم واجب العزاء حتى بأقرب الأقربين".


ADTECH;loc=300
عمر حسن البشير

أخبار متعلقة

#
#
#
#

استقبل متظاهرون، الرئيس السوداني المعزول عمر البشير، أثناء حضوره جنازة والدته، التي توفيت مساء الاثنين الماضي.

وقالت وسائل إعلام سودانية، إن "بعض أنصار الرئيس المعزول، هتفوا أثناء حضوره جنازة والدته، مطالبين بعودته للسلطة، كما طالب آخرون بعدم السماح له بحضور مراسم الدفن"، وذلك حسب صحيفة "الانتباهه" السودانية.

وحضر البشير عزاء والدته هدية محمد الزين وأدى صلاة المغرب في مكان العزاء وسط حراسة مشددة، فيما هتف بعض الحاضرين أثناء خروجه عائدا للسجن (عائد عائد يا البشير).

وقالت الصحيفة السودانية، إن البشير وصل إلى مراسم جنازة والدته التي توفيت مساء الاثنين الماضي في مستشفى علياء العسكري عن 92 عاما، وتواجد في مراسم الدفن، رغم أن العديد من المغردين طالبوا السلطات بعدم السماح له بحضور مراسم الدفن، مبررين مطلبهم بما كان يفعله هو وأركان نظامه أثناء فترة حكمهم، حيث "كانوا يمنعون المعتقلين السياسيين من تلقي العلاج في بعض الأحيان، ويحرمونهم من تقديم واجب العزاء حتى بأقرب الأقربين".

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق