طارق الخولي: مؤتمرات الشباب تحولت لمنصة للحوار الشامل

بوابة الفجر 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

أوضح طارق الخولي عضو مجلس النواب، الفرق بين مؤتمر الشباب السابع، الذي أقيم في العاصمة الإدارية الجديدة، وبين المؤتمرات السابقة، لافتا إلى أن بدأت مؤتمرات الشباب من سيناء وكان هذا بمثابة رسالة للسلام، حيث يعطي اختلاف المكان اختلاف الانطباع للموضوعات المطروحة والموضوعات محل النقاش.

وأضاف خلال حواره مع الإعلامي نشأت الديهي، والإعلامي عمرو عبدالحميد، مقدمي برنامج "المشهد"، عبر شاشة "TeN"، أن البعد الاقتصادي خيّم على النقاشات في المؤتمر، حيث جرى التطرق إلى الاجراءات الاقتصادية التي تمت في الفترة الماضية والتي حيّا فيها الرئيس أكثر من مرة الشعب المصري الذي تحمل تبعاته.

وتابع، أن مؤتمر الشباب تحول في هذه النسخة من مؤتمرات للشباب إلى حالة من الحوار المجتمعي الشامل حول قضايا لا تتعلق بقضايا الشباب فحسب وإنما تتعلق بالمجتمع ككل، وتحولت إلى منصة يطل منها رأس الدولة والحكومة والمسئولين وقادة الفكر وقادة السياسة في الدولة لحالة من الحوار الشامل مع الأطياف المختلفة من المجتمع. 

وأردف، أن جلسة "أسأل الرئيس"، بالمؤتمر تعبر عن تفاعل مجتمعي حقيقي لوجود شباب مصري يعبر عن مختلف الأأطياف الفكرية والأبعاد الاجتماعية، تشارك وتعبر عن نفسها وتسأل رئيس الجمهورية في أي شأن. 

وحضر مؤتمر الشباب السابع، الذي انتهت فعالياته، أمس الأربعاء، عدد كبير من الشخصيات العامة ورجال الدولة والإعلاميين ورجال أعمال وسفراء لدول الاتحاد الأفريقي؛ لمناقشة عدد من القضايا الوطنية والتي تشمل عدة محاور تخص الإصلاح الاقتصادي، والموازنة العامة للدولة 2019 - 2020، وإصلاحات إدارية هادفة؛ لتحسن مؤشرات الاقتصاد الكلي.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق