هجوم شرس على «بايدن» فى ثانى مناظرات الديمقراطيين

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

تعرض المرشح الأوفر حظاً بين الديمقراطيين، جو بايدن، نائب الرئيس الأمريكى السابق، باراك أوباما، لشتى الهجمات خلال الجولة الثانية من المناظرة مع منافسيه الذين تطرقوا لكافة مواقفه منذ دخوله معترك السياسة قبل نحو نصف قرن.

وشهدت ليلة الأربعاء الجولة الثانية من مناظرات المرشحين الديمقراطيين فى ديترويت، بعد ليلة الثلاثاء، التى شارك فيها 10 من بين أكثر من 20 مرشحاً، أبرزهم بيرنى ساندرز وإليزابيث وارين. وتصاعد الهجوم على بايدن الذى شمل سجله فى الحقوق المدنية وحقوق المرأة والرعاية الصحية والخطط البيئية وسجل إدارة أوباما بشأن عمليات ترحيل الأجانب وغيرها من القضايا.

وكان بايدن ومنافسته كامالا هاريس نجوم المناظرة، حيث سعى بايدن لاسترداد قوته بعد أن تمت مواجهته بشدة فى المناظرة السابقة فى يونيو الماضى، من قبل غريمته هاريس، 54 عاماً، والتى اتهمته بالتحيز العنصرى.

ولدى وصوله إلى مسرح المناظرة قال بايدن لهاريس: «كونى لطيفة معى يا فتاة»، وبادر بايدن، 76 عاما والذى تولى منصب سناتور على مدار 36 عاما، بمهاجمة هاريس على خلفية مواقفها فيما يتعلق بالرعاية الصحية بقوله: «لنكن صريحين، لا يمكنك التغلب على دونالد ترامب مع ازدواجية خطابك على هذا الصعيد».

وردت هاريس، التى تضعها الاستطلاعات فى المركز الرابع، على هجومه بالعودة إلى الموضوع الذى شكل محور المواجهة الأخيرة بينهما فى المناظرة السابقة: علاقاته قبل عقود بأعضاء من الكونجرس دعوا إلى الفصل العنصرى، حيث قالت: «لو تمكن دعاة الفصل العنصرى هؤلاء من فرض آرائهم لما أصبحت سناتورة اليوم.. ولما كان باراك أوباما قادراً على تسميتك نائباً له».

ولم تظهر المناظرة فائزاً واضحاً، وقال السيناتور كورى بوكر، المرشح الديمقراطى، عضو مجلس الشيوخ من نيوجيرسى، معبراً عن الأزمة التى يمر بها مرشحو الحزب: «الشخص الذى يستمتع بهذا النقاش فى الوقت الحالى هو دونالد ترامب، فى الوقت الذى يدفع فيه الديمقراطيون بعضهم بعضاً»، وجاء تعليق بزكر، عقب جدل طويل حول قضايا وخطط الرعاية الصحية الخاصة.

ويتصّدر بايدن السباق حتى الآن بفارق كبير عن منافسيه، إذ بلغت نسبة تأييده 32% فى صفوف الناخبين الديمقراطيين، فيما يأتى السناتوران التقدميان بيرنى ساندرز، وإليزابيث وارين، فى المرتبة الثانية بنسبة 15%، ما يجعل بايدن هدفاً مشروعا لمنافسيه. ولكن اللهجة أصبحت أكثر حدة فى الجزء الثانى من المناظرة، خاصة فيما يتعلق بسلوكه فى قضايا القضاء الجنائى، والهجرة وحقوق النساء، حيث انتقد بوكر بايدن لمشاركته فى «كل القوانين الجنائية» منذ سبعينيات القرن الماضى، والمسؤولة عن توقيف ملايين الأمريكيين. وقال بوكر: «فى السجون اليوم أشخاص محكومون مدى الحياة بسبب هذه القوانين.. لا نتكلم عن الماضى، نحن نتكلم عن الحاضر». ويعتبر بوكر وهاريس أبرز مرشحين ذوى بشرة سمراء لبايدن المتهم بالعنصرية، فى الانتخابات التمهيدية للحزب الديمقراطى.

كما تم الهجوم على بايدن لرفضه وقف الملاحقات بحق من يدخلون بصورة غير شرعية للبلاد عبر الحدود المكسيكية.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق